"البناء المستدام" يسجل ما يزيد عن 146 ألف وحدة عقارية في جودة تنفيذ البناء لعام 2020 | وزارة الإسكان

وزارة الإسكان

مع تطبيق سكني #التملك_أصبح_أسهل إلى التطبيق

تأهيل المقاولينتأهيل المكاتب الاستشاريةالشراكة مع القطاع الخاصسكني
E
199090

التاريخ الهجري

الأربعاء 13 جمادى الثانية 1442 الموافق يناير 27, 2021

أنت هنا

1442/5/22 /الموافق 2021/01/05

"البناء المستدام" يسجل ما يزيد عن 146 ألف وحدة عقارية في جودة تنفيذ البناء لعام 2020

 

أعلن برنامج "البناء المستدام" التابع لوزارة الإسكان عن تسجيل ما يزيد عن 146 ألف وحدة عقارية في جودة تنفيذ البناء، وإصدار ما يقارب 5 آلاف تقرير لفحص المباني الجاهزة، بالإضافة إلى تأهيل أكثر من 4 آلاف فاحص، وذلك خلال عام 2020.

وتعـد خدمة "فحص جودة البناء" أحد الحلول التي تقدمها وزارة الإسكان لحفظ حقوق المواطنين والمستفيدين في القطاع العقاري، عبر رفع جودة الوحدات السكنية من خلال توفير آلية لفحص جودة الوحدات، من خلال مهندسين فاحصين تم تأهيلهم وفق أفضل المعايير العالمية في فحص الجودة بما يتوافق مع مواصفات كود البناء السعودي، حيث تعـد شهادة جودة البناء وسيلة تتيح للمطور تعزيز مصداقيته وشفافيته وعكس جودة وحداته السكنية، كما تعتبر خدمة "فحص المباني الجاهزة" التي يقدمها البرنامج من الوسائل التي تمكن المستفيد الراغب بشراء أو استئجار مبنى من التحقق من جودته وسلامته، ويتم ذلك عبر آلية الفحص البصري من قبل مهندسين معتمدين للكشف عن العيوب الظاهرة في المباني الجاهزة، وبموجب هذا الفحص يتم إصدار تقرير لحالة الوحدة السكنية.

وأوضح البرنامج في بيان له اليوم، أنه قام في شهر ديسمبر 2020 وبالتعاون مع برنامج "إيجار"، بفحص أكثر من 2000 وحدة عقارية إيجارية في كل من مناطق الرياض ومكة المكرمة والمنطقة الشرقية وحائل وجازان، وذلك بالاستعانة بالوسطاء العقاريين المسجلين في شبكة "إيجار" من خلال تفويج المهندسين والفاحصين المعتمدين.

يذكر أن برنامج "البناء المستدام" يوفر العديد من الخدمات التي تساهم في رفع جودة واستدامة الوحدات العقارية، سعياً منه لتحسين الوحدات المعروضة، وتطوير القطاع السكني، وتوفير خيارات سكنية أكثر استدامة، كما يساهم البرنامج في خلق فرص وظيفية أكبر في القطاع، عبر تمكين مهندسين مؤهلين معتمدين من المعهد العقاري السعودي، لتعزيز دور الكفاءات بالقطاع السكني وتكوين نواة اجتماعية تساهم في تغير مفهوم فحص المباني وتوعية الأفراد والمطورين بكونه الخيار الأمثل للجودة، وكذلك تقليل الخسائر المادية والاقتصادية جراء الهدر المصاحب لعمليات البناء والإنشاء.

إقرأ أيضاً