وزير الإسكان يدشن المقر الجديد للمعهد العقاري ومركز خدمة الشركاء بـ "هيئة العقار" | وزارة الإسكان

وزارة الإسكان

مع تطبيق سكني #التملك_أصبح_أسهل إلى التطبيق

تأهيل المقاولينتأهيل المكاتب الاستشاريةالشراكة مع القطاع الخاصسكني
E
199090

التاريخ الهجري

الخميس 10 ربيع الثاني 1442 الموافق نوفمبر 26, 2020

أنت هنا

1442/3/26 /الموافق 2020/11/11

وزير الإسكان يدشن المقر الجديد للمعهد العقاري ومركز خدمة الشركاء بـ "هيئة العقار"

 

دشن معالي وزير الإسكان رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للعقار ماجد بن عبدالله الحقيل صباح اليوم الأربعاء بمقر الهيئة العامة للعقار بالرياض، المقر الجديد للمعهد العقاري السعودي ومركز خدمة الشركاء بالمعهد العقاري، إضافة إلى الخدمات الذاتية وموقع الهيئة الالكتروني الجديد ومنصة التحكيم العقاري والموقع الالكتروني للجنة معالجة تسجيل أخطاء الملكية، والمنصة التعليمية الالكترونية للمعهد العقاري.

واطلع معاليه على عرض للخدمات التي تقدمها الهيئة لشركائها من خلال نظام الخدمة الذاتية، والتي تمكن الشريك من التقديم والاستفسار عن الخدمات المقدمة من الهيئة، كخدمة التحكيم والصلح من المركز السعودي للتحكيم العقاري المختصة بحل النزاعات العقارية لبرنامجي ملاك وإيجار إلكترونيا، بالإضافة إلى تقديم طلب الحصول على تصنيف الهيئة لمنشآت الوساطة العقارية والخدمات الالكترونية للتقديم على لجنة معالجة أخطاء تسجيل الملكية، كذلك قياس مستوى رضا الشركاء حيث بلغت نسبة الرضا لدى المركز 87%.

كما افتتح معاليه مقر المعهد العقاري السعودي الجديد - الذراع الأكاديمي للهيئة - الذي يقدم دورات تدريبية في 29 برنامجاً متخصصاً في احتياجات السوق ومتوائم مع متطلبات القطاع العقاري لتمكين واستدامة ورفع كفاءة أدائه، وخدمة الشركاء فيه والاستفادة من التجارب الناجحة في القطاع العقاري، والشراكة مع خمسة عشر جهة حكومية وخاصة محلية ودولية.

الجدير بالذكر أن المعهد أقام بنهاية الربع الثالث من عام 2020 أكثر من 856 دورة تدريبية في خمسة عشر مدينة بالمملكة، حيث تجاوز عدد المتدربين أربعون ألف متدرب ومتدربة.

واختتم معاليه جولته بإطلاق المنصة الإلكترونية للجنة أخطاء تسجيل الملكية العقارية، بالإضافة إلى تدشين موقع الهيئة الالكتروني، وربطه بنظام دعم خدمة الشركاء، وإتاحة وصول المستفيدين لخدمات الهيئة الكترونياً، وذلك في إطار جهود الهيئة إلى التحول الرقمي لخدمة القطاع وتحقيق رؤيته.

إقرأ أيضاً