"سكني" يُصدر تقريره الشهري.. ويكشف عن تحديثات البناء في 100 ألف وحدة سكنية | وزارة الإسكان

وزارة الإسكان

سكني
E
199090

التاريخ الهجري

الجمعة 25 ربيع الأول 1441 الموافق نوفمبر 22, 2019

أنت هنا

1440/12/17 /الموافق 2019/08/18"سكني" يُصدر تقريره الشهري.. ويكشف عن تحديثات البناء في 100 ألف وحدة سكنية

أصدر برنامج "سكني" التابع لوزارة الإسكان تقريره الشهري السابع خلال شهر يوليو، حيث استعرض أبرز منجزات البرنامج خلال هذا العام 2019، متضمناً صوراً حديثة لآخر ما وصلت إليه أعمال البناء في المشاريع التي يجري تنفيذها حالياً، كما أشار التقرير إلى تحقيق أكثر من 50% من مستهدفاته لهذا العام بتقديم 200 ألف خيار سكني وتمويلي للأسر المستفيدة، بزيادة 130% عن عدد المستفيدين في شهر يونيو الماضي، ويمكن الاطلاع على التقرير كاملاً من خلال زيارة الموقع الإلكتروني للبرنامج أو الرابط https://sakani.housing.sa/sakani-reports.

 

وأوضح تقرير "سكني" لشهر يوليو أن أعداد المستفيدين من الحلول السكنية التي يُتيحها البرنامج، بلغ حتى شهر يوليو الماضي 109.137 أسرة، منها 46.188 أسرة تمكنت من الحصول على منازلها خلال 7 أشهر، وفي شهر يوليو وحده سجل عدد المستفيدين من الخيارات التمويلية والسكنية أعلى رقم خلال هذا العام بنحو 28.516 أسرة، مقارنة بـ 12.426 أسرة في يونيو الماضي، كما تمكنت نحو 7780 أسرة من الحصول على وحداتها السكنية في شهر يوليو، علاوة على استفادة نحو 157 ألف أسرة خلال 2018.

 

وبين التقرير أنه تم إصدار 71.066 شهادة إعفاء من ضريبة القيمة المضافة عن المسكن الأول وذلك منذ إطلاق مبادرة تحمل ضريبة القيمة المضافة وحتى نهاية شهر يوليو الماضي 2019، يشمل نحو 44.697 أسرة من مستفيدي وزارة الإسكان، و15.967 شهادة للمستفيدين من خارج قوائم الوزارة وصندوق التنمية العقارية، ونحو 10.402 شهادة إعفاء لمستفيدي صندوق التنمية العقارية، بهدف تذليل العقبات أمام المواطن لتملك المسكن المناسب، وتحفيز رفع نسب التملك بين المواطنين عن طريق تحمل الدولة عبء مبلغ ضريبة القيمة المضافة عن الأسر، تنفيذاً للأمر الملكي القاضي بتحمل الدولة ضريبة القيمة المضافة للمسكن الأول بحد أقصى 42.5 ألف ريال، تمثل ضريبة 5% من سعر المنزل بحد أعلى 850 ألف ريال.

 

كما استعرض التقرير، مستجدات أعمال التنفيذ والبناء في 55 مشروعاً سكنياً يتم بناؤها بالشراكة مع القطاع الخاص، بحيث تعمل هذه المشاريع على توفير نحو 100 ألف وحدة سكنية تتوزع في مختلف مناطق المملكة، كما تتميز بكونها مجمعات سكنية متكاملة الخدمات والمرافق، وتوفر لساكنيها بيئة سكنية متكاملة.

 

وأشار التقرير الذي نشر على الموقع الإلكتروني للبرنامج، إلى أن هناك أكثر من 40 مشروعاً سكنياً جاهزاً من المشاريع السكنية التي تنفذها الوزارة لتوفير آلاف الوحدات، وتمتاز بجاهزيتها للسكن بمتوسط أسعار 350 ألف ريال، حيث تشهد هذه المشاريع إقبالاً من المواطنين انعكس على نسب الحجوزات فيها، وتتميز بتكامل البنية التحتية التي تشمل شبكات المياه والكهرباء والاتصالات والإنارة والأرصفة وسفلتة الطرق والمسطحات الخضراء والحدائق والمرافق الخدمية العامة.

 

وكشف تقرير "سكني" عن إضافة 9 مخططات سكنية جديدة عبر بوابته الإلكترونية تهدف إلى توفير نحو 11.322 أرض مجانية موزعة ضمن 5 مناطق حول المملكة، هي: عسير، الرياض، الباحة، منطقة مكة المكرمة ومنطقة الحدود الشمالية، جاري استكمال أعمال البنية التحتية فيها، كما تتيح وزارة الإسكان من خلال برنامج "سكني" منصة إلكترونية تعرض من خلالها المخططات السكنية بشكل إلكتروني، إذ يمكن للمستفيد اختيار الأرض المناسبة له ضمن 96 مخططاً سكنياً تتوزع في مختلف مناطق ومدن المملكة، ويمكن الاطلاع عليها من خلال البوابة الالكترونية لـ "سكني".

 

وتطرق التقرير لمستهدفات "سكني" في 2019، لتسهيل تملّك 200 ألف اسرة سعودية عن طريق أحد الحلول السكنية والتمويلية التي يقدمها "سكني" باختيار وحجز الوحدات السكنية الجاهزة ضمن مشاريع الوزارة والوحدات تحت الإنشاء بالشراكة مع المطورين العقاريين والأراضي المجانية والقروض العقارية المدعومة للاستفادة من شراء الوحدات الجاهزة من السوق، والبناء الذاتي لمن يملكون الأراضي، وتمويل القرض القائم، والقروض السكنية للعسكريين على رأس العمل ومن تجاوزوا 50 سنة، إذ أعلن البرنامج عن أسماء 200 ألف مواطن يمكنهم الاستفادة هذا العام من الخيارات المتنوعة التي يوفرها برنامج "سكني 2019".

 

يذكر أن وزارة الإسكان من خلال برنامج "سكني" تسعى لتمكين الأسر السعودية من امتلاك المسكن الملائم بكل يُسر وبشكل أسرع وسعر أقل ضمن خيارات متعددة عن طريق تقديم مجموعة من الخيارات السكنية والتمويلية، وذلك سعياً لرفع نسبة التملك إلى 70% بحلول عام 2030 وفقاً لأهداف برنامج الإسكان - أحد برامج رؤية المملكة 2030 - وتقليص قوائم الانتظار وإتاحة فرص سكنية أكثر تلائم مختلف فئات المجتمع في كل مناطق المملكة.

إقرأ أيضاً